اسم المستخدم
كلمة المرور


تسجيل جديد - نسيت كلمة المرور  
 

 
الاسم
البريد الإلكتروني
 اشتراك    إلغاء
 
محبرة يمين
 

 
  موقف المستفتي من تعدد المفتين    
 العدد الثالث 

 
تحميل ملف PDF إرسال لصديق المزيد من المقالات

التعليقات على المقال
 
موضوع موفق

 
يمثل هذا البحث مطلباً حياتياً هاماً لاسيما هذا الكم الهائل من البرامج الفضائية التى تضخ الفتاوى على رؤوس المسلمين كل ساعة بل كل دقيقةمما اربكت عليه حياته ، وزودت ربما الشقاق بين المؤمين ، وسربت بعض الشك إلى الشبيبة الصاعدة

 
good

 
لما>ا لايمكن تحميل هذا الموضوع الرابط لايعمل رجاء إصلاحه و بارك الله فيكم

 
أبحاث العدد الثالث لم تحمل على الموقع بعد ... إدارة الموقع

 
موفق لكل خير

 
لا يمكن تحميل الموضوع

 
جزاكم الله خيرا

 
جزاكم الله خيرا

 
 
تهديكم "مجلة الأصول والنوازل" هذا "العدد الرابع عشر" من المجلة، والذي تضمن عددًا من البحوث العلمية، التي تنوعت موضوعاتها، وتعددت طرق معالجاتها؛ فقد احتوى هذا العدد من المجلة على ثلاثة أبحاث على النحو التالي

 بحث بعنوان "موقف محمد أركون من القرآن الكريم حقيقته ومآلاته" يهدف إلى بيان حقيقة موقف محمد أركون من القرآن، في ظل ما بثه من أفكار في كتبه، وما أعمله من منهجيات، وما انتصر له من آراء للفرق السابقة وعلى رأسها المعتزلة، ويسلط الضوء على النتيجة التي ينتهي إليها هذا الفكر، ثم يتطرق إلى بيان أبرز المعالم التي يمكن أن يتأسس عليها الرد على محمد أركون في موقفه العقدي والفكري هذا

وحمل البحث الآخر عنوان "الإسماعيلية البهرة الداودية - دراسة وصفية نقدية" يهدف هذا البحث إلى بيان حقيقة هذه الفرقة المنتسبة للإسلام، والرّد عليها، ليحذر الناس من الوقوع في شباكها، ويتنبّهوا عند 
التعامل مع أفرادها

ويتناول البحث الثالث الموسوم بـ "قياس التقريب عند الأصوليين تأصيلًا وتمثيلًا" الكشف عن أسرار هذا القياس بالتعريف، والفحص عن خفاياه بالتقسيم والتفريع، وإيضاح غريبه بالتقريب والتمثيل، وتظهر أهميَّة البحث في "قياس التقريب" باعتبار اعتمـاده على نوعٍ من أدق مباحث القياس تصوُّرًا وتطبيقًا؛ ألا وهو "قياس الشَّبه"؛ وذلك لأنَّ مبناه على مسلكٍ من أصعب مسالك العلة وأدقها فهمًـا؛ "مَسْلَكِ الشَّبه"، وهو المسلك الذي تُبنى عليه أغلب أقيسة الفقهاء

وبهذه المناسبة نحب التذكير بأننا ملتزمون تمامًا بمعايير التحكيم الدقيقة، وفق ما هو معمول به في المجلات العلمية المحكمة، ونشكر الباحثين الذين اعتمدوا المجلة كوعاء علمي لنشر بحوثهم، ونشكر كذلك كل من تواصل معنا ولم نستطع نشر بحثه لعدم تجاوزه لإجراءات التحكيم، والتزامنا الأدبي والعلمي بما يقرره المحكمون

ونود التذكير أخيرًا بأننا لا نعدم منكم نصحًا وانتقادًا واقتراحًا يُسهم في تطوير المجلة وارتقائها، وكل ما يصلنا منكم فهو محل اهتمام وعناية، نسعى للاستفادة منه

 والله ولي التوفيق.


 
ما هو تقييمك لدور المجلات العلمية في الإسهام في معالجة موضوعات الساعة
ممتاز
جيد
جيد إلى حدما
لا أعلم
 
عدد الزوار الكلي
102171
عدد زوار اليوم
50
المتواجدين الآن
4